الرئيسية / الألعاب / أنواع ألعاب الفيديو التي تعزز الصحة النفسية وتطور الشخصية

أنواع ألعاب الفيديو التي تعزز الصحة النفسية وتطور الشخصية

الصحة النفسية , ألعاب الفيديو

أنواع ألعاب الفيديو التي تعزز الصحة النفسية وتطور الشخصية

تقول أحدث الدراسات أن ألعاب الفيديو بإمكانها أن تساعد على تطوير الصحة النفسية للاعبين، من خلال القضاء على قلة الثقة بالآخرين والتربية على احترام الآخرين وتعزيز الثقة الذاتية، كما أنها تساعد في التخلص من المشاعر السلبية.

ويمكن للألعاب أن تطور من كيفية تعامل اللاعب مع مختلف المواقف المحرجة في الحياة الشخصية والعملية والتعامل بشكل أفضل مع الضغط.

وبالطبع ليست كل ألعاب الفيديو مفيدة وجيدة وينصح بها، هناك أنواع من الألعاب التي لا تساعد على تطوير شخصيتك والتي لا تساعد الصحة النفسية على أن تكون أقوى بصورة أكبر.

وفي هذا المقال سنتعرف على أنواع ألعاب الفيديو التي تعزز الصحة النفسية وتطور الشخصية.

ألعاب تعاونية

تتضمن هذه الألعاب تحديات يمكن إكمالها مع لاعبين آخرين، هناك العديد من الفوائد لهذا تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية في أنه يمكن للاعبين إنشاء شبكة من الأصدقاء من خلال اللعبة، والتي يمكن أن تكون مريحة ويمكن أيضًا تمكينها.

استمتعنا بلعب الألعاب مع الأصدقاء عندما كنا صغارًا، وهذه الحاجة لا تختفي عند البلوغ بل يمكن اشباعها من خلال هذه الألعاب وتطوير المهارات الإجتماعية.

فائدة أخرى من اللعب التعاوني هو أنه يمكن للاعبين مساعدة بعضهم البعض، وتقديم الدعم الرمزي وتمكين بعضهم البعض لتطوير مهارات حل المشكلات، هذه التجارب الإيجابية و”الانتصارات” يمكن أن تشعر بتمكين وبناء القدرة على التكيف مع الإجهاد.

كما أفاد الأشخاص أنه يمكن للألعاب التعاونية تخفيف التوتر وخلق مشاعر إيجابية بين اللاعبين، يمكن تشغيل هذه الألعاب على أنظمة ألعاب محمولة أو عبر الكمبيوتر أو حتى عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك.

ألعاب مع ميزة إدارة الإجهاد

م إنشاء بعض الألعاب بالفعل لمساعدة اللاعبين على تعلم كيفية إدارة الضغط بشكل أكثر كفاءة، على الرغم من أن هذه الألعاب ليست بالضرورة “سائدة” كبعضها الآخر، إلا أنها يمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص للتخفيف من الإجهاد.

تقوم بعض الألعاب بتدريب اللاعبين على التأمل بينما يمكن للآخرين التدريب في الارتجاع البيولوجي، مما يساعد اللاعبين على بناء مهاراتهم في تقنيات إدارة الإجهاد التي يمكن استخدامها في أي مواقف مجهدة.

الألعاب التي تعلم مهارات إدارة الإجهاد نادرة، ولكن هناك القليل منها. تُعرف لعبة قديمة تُدرس الارتجاع البيولوجي باسم Relaxing Rhythms، والتي تستخدم مستشعرات الأصابع لتقديم ملاحظات داخل اللعبة.

هناك أيضًا لعبة ” “brain-sensing headband “، والتي تقدم ملاحظات للتأمل: تستمع إلى أصوات الطبيعة بينما تتأمل، ولكن بمجرد أن يبدأ عقلك بالتجول، تصبح أصوات الطبيعة في الغلاف الجوي أكثر كثافة حتى تعيد أفكارك الى اللحظة الحالية.

إحدى الألعاب الواعدة جداً تسمى Champions of the Shengha، وهي تسمح للاعبين بارتداء جهاز استشعار في الحياة الحقيقية ويصبحون أكثر قوة في اللعبة من خلال الحفاظ على الهدوء أثناء اللعب، مما يسهل ممارسة الذهن.

ألعاب لبناء المهارات

يمكن لهذه الألعاب بناء قدرات محددة، ويمكن أن تساعدك على بناء قدرات وظيفية تنفيذية يمكنها مساعدتك في حل المشاكل والبقاء منظمين في حياتك العادية واكتساب القدرات التي يمكن أن تخفف التوتر!

ألعاب بناء المهارات يمكن أن تكون ألعاب ألغاز (مثل الألغاز المتقاطعة التي يمكنك لعبها عبر الإنترنت أو على جهاز ألعاب محمول) أو يمكن أن تكون ألعابًا تتطلب تفكيرًا سريعًا، وهذا يشمل ألعاب مثل Brain Age و Brain Age 2 و Brain Age Concentration Training أو Big Brain Academy، والتي يمكن لعبها على Nintendo 3DS ولعبة Boggle التي يمكن تشغيلها مجانًا عبر الإنترنت أو أي من الألعاب التي تجعلك تفكر بسرعة.

ألعاب تجعلك تستمتع حقا

أي لعبة تجعلك تستمتع حقا يمكنها أن تكون لتفريغ الضغط، عمليا أي لعبة تجد أنها ممتعة حقا يمكن أن تكون مفيدة من خلال توفير الهروب من الإجهاد اليومي، وكسر من أنماط الحياة المملة، أو طريقة لبناء مشاعر إيجابية، العب واستمع إلى مشاعرك أثناء وبعد اللعب، وشاهد ما تستمتع به أكثر!

أفضل ألعاب الأونلاين متعددة اللاعبين لعام 2019

اترك لنا تعليقك و استفساراتك هنا، وسنرد عليك في أقصى سرعة