الرئيسية / الشروحات / حذار من استخدامها … بعض التطبيقات الصحية والطبية خطيرة لهذا السبب
حذار من استخدامها ... بعض التطبيقات الصحية والطبية خطيرة لهذا السبب

حذار من استخدامها … بعض التطبيقات الصحية والطبية خطيرة لهذا السبب

حذار من استخدامها … بعض التطبيقات الصحية والطبية خطيرة لهذا السبب

قد يتمكن المستخدمين حول العالم قريبًا من الحصول على سجلاتهم الطبية من خلال تطبيقات الهواتف الذكية بنفس سهولة طلبهم لتناول الطعام في الخارج من Seamless أو ركوب رحلة من Lyft أو أوبر.

لكن مراقبون ومؤسسات صحية كبرى تحذر من أن مشاركة بيانات المرضى مع التطبيقات يمكن أن تسهل غزو الخصوصية وانتهاكها.

تنبع المعركة من القواعد التاريخية لتبادل المعلومات الطبية التي تعمل الحكومة الفيدرالية الآن على استكمالها، وللعلم فهذا هو نفس التوجه المعمول به في الإمارات العربية المتحدة على سبيل المثال لا الحصر.

ستلزم القواعد لأول مرة مقدمي الخدمات الصحية بإرسال المعلومات الطبية إلى تطبيقات الطرف الثالث، مثل سجلات آبل الصحية، بعد أن يصرح المريض بتبادل البيانات.

تهدف اللوائح التي اقترحتها وزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة هذا العام، إلى تسهيل رؤية الأشخاص لسجلاتهم الطبية وإدارة أمراضهم وفهم خيارات علاجهم.

ومع ذلك حذرت مجموعات من بينها الجمعية الطبية الأمريكية والكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء المنظمين في مايو من أن الأشخاص الذين أذنوا لتطبيقات المستهلكين باستعادة سجلاتهم الطبية يمكن أن يفتحوا أنفسهم أمام انتهاكات خطيرة للبيانات.

حماية الخصوصية الفيدرالية، التي تحد من استخدام مقدمي الخدمات الصحية وشركات التأمين للسجلات الطبية ومشاركتها، لم تعد تنطبق بمجرد نقل المرضى لبياناتهم إلى تطبيقات المستهلكين.

وقالت الجمعية الطبية الأمريكية وجمعية المستشفى الأمريكية ومجموعات أخرى إنهم التقوا مؤخرًا بمنظمين صحيين من أجل إحداث تغييرات في القواعد.

وبدون فرض قيود فيدرالية، جادلت المجموعات بأن تطبيقات المستهلك ستكون مجانية لتبادل أو بيع تفاصيل حساسة مثل سجل الأدوية الذي يصفه المريض، وحذر البعض من أن انتشار هذه المعلومات الطبية الشخصية يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع معدلات التأمين أو التمييز الوظيفي.

يصبح الوضع خطيرا في الأسواق العربية والدول النامية ودول العالم الثالث حيث لا يوجد في الواقع قوانين تنظم هذا القطاع.

وهذا يعني أنه في حال انتهاك خصوصيتك أو استخدام التطبيقات الصحية لبياناتك على نحو سيء لن يكون لديك الكثير مما ستقوم به لحماية نفسك.

قال الدكتور دون روكر، المنسق الوطني لوزارة الصحة الفيدرالية لتكنولوجيا المعلومات الصحية، إن السماح للناس بالوصول بسهولة إلى بياناتهم الطبية من شأنه أن يساعدهم على إدارة صحتهم بشكل أفضل، والبحث عن آراء ثانية وفهم التكاليف الطبية.

وقال إن الفكرة كانت تتمثل في التعامل مع الطب كخدمة للمستهلكين، حتى يتمكن الناس من التسوق للأطباء وشركات التأمين على هواتفهم الذكية بسهولة دفع الفواتير أو التحقق من جداول الحافلات أو شراء تذاكر الطائرة.

تظهر القواعد الجديدة في الوقت الذي تتسابق فيه أمازون و آبل و جوجل و مايكروسوفت إضافة إلى فيس بوك للاستفادة من البيانات الصحية والتقاط شريحة أكبر من سوق الرعاية الصحية.

قال الدكتور روكر، إن فتح البوابات في سجلات المرضى الآن، يمكن أن يساعد عمالقة التكنولوجيا وصناع التطبيقات الصغيرة على حد سواء في تطوير منتجات جديدة لصحة المستهلك.

تعد اللوائح جزءًا من جهد الحكومة لدفع مقدمي الخدمات الصحية لاستخدام السجلات الصحية الإلكترونية ومشاركتها.

لطالما كان المنظمون يأملون في أن تتيح البيانات الطبية المركزية على الإنترنت للأطباء الحصول على صورة أكمل وأكثر دقة لصحة المرضى ومساعدة الناس على اتخاذ خيارات طبية أكثر استنارة، مع وعد بتحقيق نتائج صحية أفضل.

في الواقع، كانت السجلات الصحية الرقمية مرهقة للعديد من الأطباء لاستخدامها وصعوبة استرجاعها من قبل العديد من المرضى.

كان للأميركيين الحق في الحصول على نسخ من سجلاتهم الطبية منذ عام 2000 بموجب قانون قابلية التأمين الصحي للمساءلة والمحاسبة، المعروف باسم HIPAA، لكن لا يزال العديد من مقدمي الخدمات الصحية يرسلون السجلات الطبية عن طريق الفاكس أو يطلبون من المرضى التقاط نسخ ورقية أو قرص DVD من ملفاتهم.

اقترحت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية قاعدتين جديدتين لتبادل البيانات هذا العام لتنفيذ أحكام قانون علاج القرن الحادي والعشرين، وهو قانون صمم عام 2016 يهدف إلى تسريع الابتكار الطبي.

قام مكتب الدكتور روكر بتطوير الحل الذي سيتيح للمرضى إرسال معلوماتهم الطبية الإلكترونية، بما في ذلك تسعير العلاج، مباشرة إلى التطبيقات من مقدمي خدماتهم الصحية.

سيتطلب من بائعي السجلات الصحية الإلكترونية اعتماد برامج تُعرف بواجهات برمجة التطبيقات أو A.P.I.s. وقال الدكتور روكر، بمجرد وضع البرنامج في مكانه، سيتمكن المرضى من استخدام تطبيقات الهواتف الذكية “بطريقة تشبه Uber” للحصول على بياناتهم الطبية.

لتعزيز مثل هذه المشاركة في البيانات، التزم تحالف من عمالقة التكنولوجيا – بما في ذلك أمازون وجوجل ومايكروسوفت – باستخدام معايير مشتركة لتصنيف المعلومات الصحية وتنسيقها.

قامت مايكروسوفت على سبيل المثال، بتطوير خدمات سحابية لمساعدة مقدمي الخدمات الصحية وشركات التأمين وبائعي السجلات الصحية على توفير البيانات للمرضى.

ستتطلب القاعدة الأخرى المقترحة، التي طورتها مراكز خدمات الرعاية الطبية والخدمات الطبية، خططا للرعاية الطبية والرعاية الطبية، وخطط للمشاركة في سوق التأمين الصحي الفيدرالي، لتبني واجهات برمجة التطبيقات حتى يتمكن الناس من استخدام تطبيقات الطرف الثالث للحصول على مطالبات التأمين والاستفادة منها معلومات.

هذا يفتح الباب في الواقع لانتشار التطبيقات والخدمات الصحية والمنتجات التي تعتمد على جمع البيانات الصحية مثل الساعات الذكية والأسورة الذكية، ويمهد لظهور تطبيقات أكثر تطورا في جمع ومعالجة تلك البيانات وإصدار تقارير طبية متقدمة.

وبناء على ذلك سيكون عليك كمستخدم أن تبحث جيدا عن مدى سمعة التطبيق الذي تنوي تنزيله واستخدامه على جهازك لمتابعة صحتك خلال الفترة القادمة، وإلا فقد تستخدم تطبيقا سيئا ويتم بيع وشراء معلوماتك وسجلاتك دون علمك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *