الرئيسية / الألعاب / خرافات اختراق لعبة ببجي موبايل والغش في PUBG MOBILE
اختراق لعبة ببجي موبيل

خرافات اختراق لعبة ببجي موبايل والغش في PUBG MOBILE

خرافات اختراق لعبة ببجي موبايل والغش في PUBG MOBILE

هناك جدل كبير ومستمر بأن لعبة ببجي مثل بقية الألعاب الجماعية للقتال هي مخترقة وهناك آلاف الغشاشون الذين يتفقون على المنافسين بأساليب الاختراق.

أصبح الحديث عن هذا الأسلوب شائعا أيضا في الوطن العربي، لهذا نسلط اليوم الضوء على الخرافات الشائعة حول اختراق لعبة ببجي موبايل PUBG MOBILE .

  • لا يتم حظر المخترقين الذين ينفقون الأموال:

إن إنفاق أموال في PUBG MOBILE ليس له أي تأثير على عقوبة الغش، تتبع الشركة سياسة عدم تسامح مطلقًا مع الغش بغض النظر عن مقدار المال الذي تم انفاقه.

قامت الشركة بحظر بعض أكثر اللاعبين إنفاقا للنقود في PUBG MOBILE الذين تم الإمساك بهم وهم يغشون. فالجميع متساوون في هذا الصدد.

  • أساليب الاختراق VIP تعني أن أمرك لن يكشف:

قد يكشف أمر جميع المخترقين، بغض النظر عن الأساليب التي يستخدمونها للغش. إذ لا توجد طرق مضمونة للغش، رغم أن الأشخاص الذين يُنشئون برامج الغش يودون لو يصدق الناس عدم وجود مخاطر، فإن هذا غير حقيقي.

  • جميع الأشخاص من بلد معين غشاشون:

ثمة غشاشون من كل بلد، ولكن أغلب اللاعبين من كل بلد نزيهون، سمعنا مثلا أن السوريون أغلبهم غشاشون وهناك اتهامات لجنسيات أخرى من اللاعبين لكن هذا ليس صحيحا.

  • تجني Tencent المال من أساليب الغش:

تكره الشركة المطورة الغشاشين بنفس القدر إن لم يكن أكثر منك، ويستحيل أن تفعل أي شيء لمساعدة الغشاشين.

ردا على هذه النقطة قالت الشركة: “نحن نشعر باعتزاز شديد إزاء اللعبة التي نعمل عليها يوميًا ووجود الغشاشين يحط من قدر كل عملنا ومجهودنا. نحن نفعل كل ما بوسعنا لإبعاد الغشاشين عن اللعبة قدر المستطاع، ويُكرس مئات الأفراد من فريقنا وقتهم لمعالجة هذه المسألة”.

  • لو فعلت Tencent الأمر الفلاني لانخفضت عمليات الاختراق إلى حد كبير!

حول هذه النقطة ردت الشركة بالقول: “تم النظر في جميع الحلول البسيطة، ولكن يتعين علينا دائمًا العمل على إيجاد توازن بين تنفيذ أي حل وبين المشكلات التي قد يواجهها اللاعبون النزيهون. هناك عمليات موازنة في كل شيء؛ على سبيل المثال إذا بدأنا في حظر عناوين IP، فسوف يتعرض اللاعبون النزيهون الذين يستخدمون تلك الشبكة للحظر عن طريق الخطأ بعد تعيينهم إلى عنوان IP كان مُستخدم سابقًا من جانب أحد الغشاشين. يمكن تزييف العديد من معرفات الأجهزة؛ إذ تُستخدم أرقام حقيقية في عمليات التزييف، وهذا من شأنه أن يُؤثر على اللاعبين النزيهين. كل الاقتراحات السابقة مجرد نظريات حتى تتعرض للحظر بسبب شيء ما قام به أحد الغشاشين، وهذا ما نعمل على تجنبه مهما كلف الأمر”.

  • لا يتم فرض الحظر إلا مرة واحدة في اليوم / الأسبوع / الشهر

يتم فرض الحظر باستمرار، في الوقت الحقيقي، بمجرد أن تقوم الشركة برصد أحد الغشاشين، وقد يحدث هذا في وسط أي مباراة أو بعد مراجعة البيانات التي تُظهر أن أحدهم كان يغش بالفعل.

تريد الشركة التخلص من المخترقين بأسرع وقت ممكن، فالانتظار ليس خيارًا!

  • لماذا تنتشر شائعات اختراق لعبة ببجي ؟

يستخف الأشخاص الذين يخلقون أساليب الغش بمجهودات الشركة، ويحاولون فعل كل ما بوسعهم لمواصلة عملهم وتحقيق المزيد من الأرباح، وهذا يتضمن حملات إعلامية منسقة ومراسلات زائفة ومحاولة تصوير الاختراق على أنه سلوك أوسع انتشارًا مما هي عليه في الحقيقة.

إذا استطاعوا إقناع الأشخاص بأن الطريقة الوحيدة للربح تكون بواسطة الاختراق، فمن المحتمل أن يتمكنوا من كسب الأرباح من المزيد من المستخدمين، فهؤلاء ليسوا مجرد أطفال ضجرين يكتبون برمجيات الغش، وإنما جماعات متمرسة يكسبون عيشهم من خلال محاولة إفساد تجربة لعبك.

يريد هؤلاء أن تصدق أن هناك برامج سحرية يستحيل رصدها، ويريدونك أن تصدق أن الجميع يستخدمون هذه الأساليب للربح، ويريدونك أن تصدق أن هذا الأمر طبيعي، وكل هذا لأنك حينها على الأرجح ستشتري برامجهم.

الأمر بالنسبة إليهم يتعلق بالمال، فهم لا يهتمون بمن يُؤذون. قد يقومون حتى بتوزيع نسخ مجانية من برامجهم المخترقة في بعض الأحيان (رغم أن الأمر يكون أكثر محدودية) لخداع الناس وجعلهم ينتهكون القواعد ويتعرضون للحظر، إذا أراد اللاعب مواصلة اللعب عند هذه المرحلة، فسيتعين عليه دفع الأموال للحصول على نسخة أفضل والحيلولة دون الإمساك به مجددًا، صحيح؟ شارك عدد من هذه الجماعات أيضًا في الاحتيال عبر بطاقات الائتمان ونشاطات مماثلة كذلك، بما أن اللاعب يدفع الأموال لطرف غير معلوم لمساعدته على الغش في لعبة فيديو، فمن الصعب الاعتراض على الرسوم. احرص على الاحتفاظ بنسبة شك في كل ما تراه، فالغشاشين ليسوا نزيهين.

اقرأ أيضا:

كيفية الإبلاغ عن الهاكات والغشاشين في لعبة ببجي موبايل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *