الرئيسية / أخبار التقنية / هذا كل ما يجب أن تعرفه عن صراع آبل ضد فيس بوك و جوجل
فيس بوك , آبل , جوجل

هذا كل ما يجب أن تعرفه عن صراع آبل ضد فيس بوك و جوجل

هذا كل ما يجب أن تعرفه عن صراع آبل ضد فيس بوك و جوجل

رأينا خلال الأسبوع الماضي، صراع آبل ضد فيس بوك والذي أعقبه صراعا آخر ضد جوجل، وكلمة السر في ذلك هي انتهاك الخصوصية.

في يوم الأربعاء الماضي قامت شركة آبل بنزع شهادات المؤسسات، التوقيعات الرقمية التي استخدمها عمالقة التكنولوجيا لتشغيل البرامج على أجهزة آيفون و آيباد، استخدم ذلك إيقاف المستخدمين الداخليين في جوجل و فيس بوك  للتواصل مع زملائهم في العمل، والعثور على حافلات النقل واختبار الميزات الجديدة التي يمكن إطلاقها في النهاية للجمهور.

كانت شركة آبل قد استعادت شهادات الشركتين بحلول يوم الخميس، وقالت جوجل إن تطبيقاتها الداخلية عادت للعمل، أكد موقع فيس بوك أن شركة آبل استعادت شهاداتها، لكنها قالت إنها لا تملك أي معلومات جديدة لمشاركتها.

ما الذي حدث بالضبط؟

فيس بوك , آبل , جوجل
فيس بوك

بدأ الخلاف بعد أن أفاد موقع TechCrunch أن فيس بوك قد استفاد من برنامج آبل الذي يتيح للشركات تصميم التطبيقات للاستخدام الخاص للشركات، بالإضافة إلى اختبار التطبيقات قبل توفرها للمستخدمين. باستخدام شهادة من برنامج شركة Apple Developer Developer Program، وزّع فيس بوك تطبيقًا لأبحاث السوق يوفر للناس ما يصل إلى 20 دولارًا شهريًا لمنحهم إمكانية الدخول إلى شبكة التواصل الاجتماعي ونشاطهم على الويب.

البيانات التي يمكن للشركة الأمريكية مشاهدتها شملت عمليات بحث الويب وبيانات الموقع وحتى الرسائل الخاصة.

ازداد الوضع سوءًا عندما كشفت جوجل أنها استخدمت أيضًا شهادة مؤسسية لتطبيق أبحاث السوق، يطلق عليه Screenwise، والذي منح الشركة حق الوصول إلى نشاط هواتف الأشخاص، قدم عملاق البحث بطاقات هدايا للأشخاص لتنزيل التطبيق.

تأكد لشركة آبل أن الشركتين انتهكت قواعد برنامج مطوري البرامج لأنهم وزعوا التطبيقات على المستهلكين بدلاً من الموظفين فقط، حجبت آبل التطبيقات عن طريق إلغاء شهادات الشركات الخاصة بالشركات وهي الخطوة التي أغلقت التطبيقات التي يعتمد عليها موظفو جوجل و فيس بوك في مكاتبهم.

ما هي شهادة المؤسسة على أي حال؟

لن يقوم آيفون بتشغيل تطبيق ما لم يتم توقيع التطبيق باستخدام ختم تشفير بالموافقة يسمى شهادة رقمية، تتيح الشهادة لنظام التشغيل iOS التحقق من أن التطبيق قد تم كتابته من قبل جهة مخولة ولم يتم العبث به.

تقوم آبل بالتوقيع على برامج تم تنزيلها من App Store بشهادة خاصة بها، ولا تحصل التطبيقات الموزعة على المستهلكين على هذه الشهادة حتى يتم فحصها من قبل موظفي آبل وإتاحتها من خلال متجر آب ستور.

الشركات لديها طريقة أخرى للحصول على الشهادات، إذ يتيح برنامج Apple Developer Enterprise Program التقدم بطلب للحصول على شهادة آبل المقدمة لبرنامجهم.

للتأهل يتعين على الشركات استيفاء بعض الشروط، فضلا عن دفع 299 دولارا في السنة، بمجرد تأهيلهم، يمكنهم استخدام الشهادة للموافقة على البرامج وتوزيعها على أجهزة آيفون و آيباد ليستخدمها الموظفين فقط.

إذا لم تكن هذه الشهادة مثبتة “فستظهر هذه التطبيقات على أنها غير موثوقة تمامًا” ما يعني أن آيفون سيرفض تنصيب تلك التطبيقات.

كيف أساء كل من جوجل و فيس بوك استخدام شهادتهما؟

ببساطة استخدموها للسماح للأشخاص خارج شركاتهم بتثبيت التطبيقات على هواتفهم المحمولة دون المرور عبر متجر آبل للتطبيقات وعملية الموافقة عليها.

هذا يعني أن الشركتين انتهكتا الشرط الأساسي: “التسجيل في برنامج Apple Developer Enterprise فقط إذا كنت تنوي توزيع تطبيقات مملوكة لموظفين داخل مؤسستك”.

من الواضح أن مستخدمي فيس بوك العاديين لا يتأهلون كموظفين حتى وإن كانت تدفع لهم 20 دولارًا شهريًا لترى كيف يستخدمون هواتفهم.

ماذا يحدث عند إبطال شهادة مؤسسة؟

لن تعمل ببساطة التطبيقات الداخلية للشركة المعنية على هواتف آيفون الخاصة بالموظفين لديها، تقوم شركة آبل بتزويد الشركات بشهادات المؤسسات ويمكنها أيضًا سحبها.

عند محاولة تشغيل تطبيق موقّع باستخدام شهادة تم إبطالها، سيكتشف نظام التشغيل iOS أنه تم إبطالها وسيرفض تشغيل التطبيق.

وهذا يعني أن آبل تمكنت من حظر تطبيقات أبحاث السوق من فيس بوك و جوجل من العمل للمستهلكين، إلا أن القرار كان يعني أيضًا أن التطبيقات التي يستخدمها موظفو جوجل و فيس بوك توقفت عن العمل.

هذه التطبيقات تشمل كل من فيس بوك ماسنجر التجريبي إضافة إلى النسخة التجريبية من فيس بوك وكذلك واتساب وتطبيق جوجل وتطبيقاتهما الأخرى التي يتم اختبار النسخ التجريبية منها على هواتف الموظفين قبل طرحها للتجربة لبعض المستخدمين أو إصدارها بشكل نهائي لهم.

هل أثر هذا على المستخدمين العاديين؟

فيس بوك , آبل , جوجل
فيس بوك وأبل

الخبر السار هو أن خطوة آبل لم تؤثر على تطبيقات فيس بوك و جوجل الأخرى التي يستخدمها المستهلكون. كانت هذه التطبيقات والتي تشمل فيس بوك و انستقرام و Gmail وغيرها، لا تزال متوفرة في آب ستور وتعمل كالمعتاد.

القضية رغم أنها مهمة بشكل عام في عالم التقنية وقضايا الإنترنت، إلا أنه بالنسبة للمستهلك العادي أو المستخدم لن يشعر بأي شيء ولن يعلم بهذه القضية إن لم يكن متابعا لأخبار التقنية، كما يمكنك الاطلاع على مقال كيفية تعطيل تنبيهات فيس بوك ووتش Facebook Watch

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *