كيف ستطور التكنولوجيا حياة البشرية عوض هدمها؟

كيف ستطور التكنولوجيا حياة البشرية عوض هدمها؟

أصبحت التكنولوجيا جزءًا لا غنى عنه في حياتنا، معظمنا يمتلك هواتف ذكية أو مساعدين رقميين، كل واحد منهم تقريبًا في الإمارات العربية المتحدة وفقًا لهيئة تنظيم الاتصالات (TRA).

نحن نستخدم التطبيقات للتنقل، والتحقق من توقعات الطقس، وطلب البقالة، ودفع الفواتير لدينا.

وفقًا لموقع Statista.com، تم إصدار ما متوسطه 1434 تطبيقًا للهواتف المحمولة من خلال متجر تطبيقات أبل كل يوم خلال العام الماضي، هذا يعني الكثير من الخيارات عند طلب المساعدة في مهامنا اليومية.

ولكن، كيف نستخدم هذه التطبيقات لتحسين حياتنا؟

ماذا لو أن التقنيات، مثل إنترنت الأشياء (IoT) والذكاء الاصطناعي (AI)، يمكن أن تتوقع رغباتنا واحتياجاتنا استنادًا إلى السلوك السابق والتفضيلات المعلنة والعادات المحددة والبيانات المملوكة وموقعنا والبيئة التي نقدمها حلول سلسة لمتطلباتنا اليومية في الوقت الحقيقي؟

وفقًا لماكينزي ستكون تقنيات عمليات الإنترنت واحدة من أكثر التقنيات تأثيرًا في حياتنا بحلول عام 2030، ويمكن أن تضمن أن التكنولوجيا الذكية تصبح حاضرة في كل مكان طوال اليوم.

التقنيات التي لدينا اليوم يمكن تصنيفها بطريقتين، واحد يركز علينا بيئاتنا على الإنترنت وغير متصل وأنشطتنا وسلوكياتنا فيها، تجمع هذه التقنيات البيانات التي يتم استيعابها وتحليلها واستقراءها لتوقع احتياجاتنا في أي وقت من الأوقات.

والثاني يركز على غرس الذكاء في الأنظمة لتنمية قدراتها على التفاعل مع بعضها البعض دون تدخل بشري، واستخدام البيانات لاتخاذ إجراءات لخدمة وإسعادنا.

يصف الدكتور كيرت فان مينسفورت هذا بـ “الطبيعة التالية” التي تدور حول فكرة أن بيئتنا التكنولوجية أصبحت معقدة للغاية، وموجودة في كل مكان ومستقلة ذاتياً، بحيث يُنظر إليها كأفضل طبيعة خاصة بها.

إذا كيف يمكننا تسخير هذه “الطبيعة التالية” لتحسين حياتنا؟

في الوقت الحالي، هذه التقنيات ليست مترابطة تمامًا كما ينبغي، لا تزال تستخدم بشكل مستقل عن بعضها البعض في العديد من الحالات.

أنت ترتدي ساعة ذكية، والتي تساعدك على مراقبة جوانب معينة من صحتك، ولكن ماذا لو لم يوفر لك الجهاز معلومات مفيدة فحسب، بل اتخذ إجراءات لتحسين نمط حياتك، للتأثير إيجابًا على صحتك أو حتى تنبيه العاملين في المجال الطبي إلى الوصول إلى مساعدتكم عندما تكون في حاجة؟

مع تقنيات الذكاء الإصطناعي وإنترنت الأشياء يمكن لجهازك القابل للارتداء الاتصال بسلة التسوق الخاصة بك في متجر البقالة، مما يشير إلى خيارات يمكن أن تحسن نظامك الغذائي أو تذكرك بتناول دواء القلب.

علاوة على ذلك، إذا لاحظ الجهاز قلقًا خطيرًا قد يهدد الحياة، فقد ينبه خدمات الطوارئ إلى موقعك بالضبط وينقذ حياتك حرفيًا.

مع توقع ارتفاع عدد الأجهزة القابلة للارتداء في جميع أنحاء العالم من 526 مليون في عام 2016 إلى أكثر من 1.1 مليار في عام 2022 فإن إمكانات مساعدة البشرية كبيرة.

التكنولوجيا يمكن أن تجعل حياتنا اليومية أكثر ملاءمة، عندما تذهب إلى مركز تجاري، فهناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها – تناول الطعام، أو التسوق، أو مشاهدة فيلم، أو مجرد التسكع.

يمكن ترقيم النظام البيئي بالكامل للمركز التجاري، بحيث يتم التعرف عليك في اللحظة التي تدخل فيها ويمكن تخصيص تجربتك بشكل خاص لك. وحجز مكان ايقاف السيارات الخاصة بك عند وصولك، تتلقى رمز خصم لـ Magic Planet حتى يتمكن أطفالك من اللعب أثناء التسوق لحضور عيد ميلادهم.

يذكرك مساعدك الشخصي بشراء أغذية للحيوانات الأليفة وبأن جهاز معين بحاجة إلى تحديث وبالمهام الأخرى.

يخبرك أيضًا أن الفيلم الذي تريد مشاهدته يبدأ في 15 دقيقة وينتهي بالتزامن مع وقت لعب الأطفال ويمكنك حجز الفيلم على أحد التطبيقات.

هذه هي الطريقة التي يمكن بها دمج التكنولوجيا في حياتنا، يجب أن يكون التكامل غير مزعج وسلس بحيث نبدأ في الإعتماد عليه بشكل حدسي.

يجب على الشركات – خاصة الشركات التي تركز على العملاء – تحديد الأولويات إذا كانت ترغب في كسب ولاء عملائها، ويجب أن تمتد مثل هذه التجارب عبر الأنظمة الإيكولوجية.

تمتلك التقنيات المتصلة إمكانات هائلة ليس فقط لجعل حياتنا أسهل وأفضل، ولكن أيضًا ساعدنا في العمل من أجل تحقيق الصالح الأكبر.

نظرًا لأن إنترنت الأشياء يدور حول الاتصال والتحكم في الأشياء غير المتصلة مسبقًا، فإن تطبيقاتها لا تنتهي تقريبًا.

يجب أن تستمر الحكومات والشركات في استكشاف طرق جديدة لاستخدام التكنولوجيا لجعل العالم مكانًا أكثر أمانًا وازدهارًا واستدامة للعيش فيه.

يجب علينا كمستهلكين أن نتطلع إلى مستقبل حيث نقوم بما نحب ونترك العمل وراء الكواليس لتقنيات ذكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *